الفرسان
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر من فضللك سجل معانا في منتديات الفرسان الاسلامية

الفرسان


 
اليوميةالرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصراويه
المشرفة العامة للفرسان
المشرفة العامة للفرسان
avatar

انثى
المشاركات : 3531
العمر : 32
مزاج :
علم بلدي :
احترم قوانين المنتدي :
وسام التميز :
رقم العضوية : 1
مهنتي :
هوايتي :
اذكار :
السٌّمعَة : 24
نقاط : 1554
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة   الأحد نوفمبر 23, 2008 8:13 pm

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة

من أكثر من ذكر الموت أكرم بثلاثة أشياء : تعجيل التوبة ، قناعة القلب ، نشاط العبادة . ولقد حثنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من كثرة ذكر هادم اللذات ، ألا وهو الموت .

ذكر سيدنا سلمان الفارسي أن علامات المؤمن عند الموت ثلاثة : يعرق جبينه ، تذرف عينيه ، ينتشر منخراه . يعرق جبين المؤمن لأنه تبقى عليه البقية من الذنوب يجازى بها عند الموت ، أي يشدد عليه عند صعود روحه لكي تذهب ذنوبه .

عندما توفي سيدنا موسى عليه السلام . سأله ربه عز وجل : كيف وجدت الموت ؟ قال : وجدت نفسي كالعصفور الحي حين يقلى ، فلا يموت فيستريح ، ولا ينجو فيطير . وقال سيدنا عزرائيل عندما حان دوره لقبض روحه : " وعزتك لو علمت من سكرة الموت ما أعلم ما قبضت نفس مؤمن قط . "

ملك الموت رأسه في السماء ورجلاه في الأرض . والدنيا كلها في يد ملك الموت كاللقمة في يد أحدنا . وينظر ملك الموت في وجه كل آدمي 366 مرة ، وينظر في كل بيت تحت ظل السماء 600 مرة .

إذا دنا موت المؤمن ، ينزل عليه أربعة من الملائكة ، ملك يجذب النفس من قدمه اليمنى ، ملك يجذبها من قدمه اليسرى ، ملك يجذبها من يده اليمنى ، و ملك يجذبها من يده اليسرى . والنفس تنسل انسلال القطرة في السقاء ، وهم يجذبونها من أطراف البنان ، ورؤوس الأصابع . والكافر تنسل روحه كالسفود في الصوف المبتل .

قال الله سبحانه وتعالى : " لا أجمع على عبدي خوفين ، ولا أجمع عليه أمنين ، فمن خافني في الدنيا أمنته في الآخرة ، ومن أمنني في الدنيا أخفته في الآخرة . الخوف المطلوب هو الذي يحثنا على فعل الطاعات ويجعلنا نبتعد عن ارتكاب المعاصي .

عندما يقترب موت أحد من الناس ، يجب أن يذكره المقربين منه أن الله سيكرمه ويتجاوز عنه ويغفر له ، ويذكروه بمحاسن أعماله . إذا فعلوا ذلك دخل العبد في قول الله تعالى : " أنا عند ظن عبدي بي ، فليظن بي ما يشاء . " الخوف أفضل من الرجاء إذا كان الإنسان صحيحا ، فإذا نزل الموت الرجاء أفضل من الخوف .

عندما يأتي موت الإنسان ، يأتي شيطانان عن اليمين وعن الشمال . يقول أحدهما : مت يهوديا فإنه خير الأديان ، ويقول الآخر : مت نصرانيا فإنه خير الأديان . فمن يرد الله به رحمة يرسل عليه سيدنا جبريل ويطرد الشيطانان ، وينصحه سيدنا جبريل بالموت على الملة الحنفية والشريعة الجليلة .

ملك الموت له رسل وهي المرض ، الشيب ، الهموم ، تغيير السمع والأبصار . وهو ينادي في كل يوم : " يا أبناء الأربعين هذا وقت أخذ الزاد". لأنه في سن الأربعين يكون قد آن للإنسان أن يعلم مقدار نعم الله عليه وعلى والديه ويشكرها . وينادي : " يا أبناء الخمسين قد دنا وقت الأخذ والحصاد . وأخيرا يقول : " يا أبناء الستين ، نسيتم العقاب وغفلتم عن رد الجواب فما لكم من نصير " .

لا تخرج روح المؤمن إلا بعد أن يبشر . وقيل إن المؤمن يبشر بصلاح ولده من بعده لتقر به عينه . وتقول الملائكة لروحه أبشري بروح وريحان ورب راض غير غضبان . وبالعكس الرجل السوء تقول له الملائكة : " اخرجي ذميمة ، وأبشري بحميم وغساق ، وأخر من شكله أزواج " .

صلصائيل هو الذي يأخذ روح المؤمن ويصعد بها الى السماوات . السماء الأولى مسؤولة عن العقيدة تفتح إذا كانت عقيدة المؤمن خالصة لوجه الله عز وجل . السماء الثانية مسؤولة عن الصلاة تفتح إذا كان يحافظ على الصلاة بجميع فرائضها . السماء الثالثة مسؤولة عن المال تفتح إذا كان يراعي الله في حق ماله . السماء الرابعة مسؤولة عن الصوم تفتح إذا كان يصوم فيحسن الصوم ويحفظه من أدران الرفث وحرام الطعام . السماء الخامسة مسؤولة عن الحج تفتح إذا أدى حجة الله الواجبة من غير سمعة ولا رياء . السماء السادسة تفتح إذا كان بارا بوالديه . وتفتح السابعة إذا كان المؤمن كثير الإستغفار بالأسحار ويتصدق في السر ويكفل الأيتام .

عندما تخرج روح الإنسان المؤمن ، تجتمع عليه الأرواح السابقة وتسأله عن حال أهل الدنيا من أناس يعرفونهم . والمكان الذي تجتمع فيه أرواح المؤمنين هو في السماء السابعة في دار يقال لها البيضاء .

تعرض الأعمال على الله يومي الإثنين والخميس. وتعرض على الآباء والأمهات يوم الجمعة . فيفرحون بحسناتهم وتزداد وجوههم بياضا . ويقولون : " اللهم هذه نعمتك على عبدك فأتمها . " وإذا رأوا شرا قالوا : " اللهم راجع بعبدك . "

قراءة القرآن تصل الى الميت والدليل حديث سيدنا أنس بن مالك ( خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ) فقد قال : " إذا قرأ المؤمن آية الكرسي ، وجعل ثوابها لأهل القبور ، أدخل الله تعالى في قبر كل مؤمن من المشرق الى المغرب أربعين نورا ، ووسع الله عز وجل عليهم مضاجعهم ، وأعطى الله للقارىء ثواب ستين نبيا ، ورفع له بكل ميت درجة ، وكتب الله له بكل ميت عشر حسنات . "

يتبع الميت ثلاثا ، فيرجع اثنين ويبقى واحدا . يتبعه أهله وماله وعمله ، فيرجع أهله وماله ، ويبقى عمله .

سبع يجري أجرها للعبد بعد موته وهو في قبره . من علم علما ، أو أجرى نهرا ، أو حفر بئرا ، أو غرس نخلا ، أو بنى مسجدا ، أو أورث مصحفا ، أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته . سيدنا بشار بن غالب رأى رابعة العدوية في المنام وكان كثير الدعاء لها ، فقالت له : يا بشار هديتك تأتينا في أطباق من نور ، عليها مناديل الحرير ، وهكذا يا بشار دعاء المؤمنين الأحياء إذا دعوا لأخوانهم الأموات فاستجيب لهم يقال : هذه هدية فلان اليك .

على الناس أن يعملوا في ظلمة الليل لظلمة القبر ، ويصوموا في الحر قبل يوم النشور ، ويحجوا فتحط عنهم عظائم الأمور ، ويتصدقوا مخافة يوم عسير .

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال : استغفروا لأخيكم وأسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل .

يستحب الوقوف بعد الدفن قليلا ، والدعاء للميت فيقال : " اللهم هذا عبدك وأنت أعلم به منا ، ولا نعلم منه الا خيرا ، وقد أجلسته لتسأله . اللهم فثبته في القول الثابت في الآخرة ، كما ثبته في القول الثابت في الحياة الدنيا . اللهم ارحمه والحقه بنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، ولا تضلنا بعده ولا تحرمنا أجره .

بعد الدفن ، وذهاب أهل الميت ، يأتي منكر ونكير ( ملكان مسؤولان عن سؤال الميت ) ، يخرج النار من عيونهم وآذانهم ومناخيرهم . ويسألان الميت عن ربه ودينه ونبيه ، فإذا أجاب فتح له في قبره قدر سبعين ذراعا ملأ نورا ، وجاء عمله الصالح ليؤنسه في القبر ، ويرى مقعده في الجنة في الغداة والعشي .

العبد المؤمن الصادق تدافع عنه أعماله وتنجيه من ملائكة العذاب . فالصلاة تدافع عندما تأتيه ملائكة العذاب من رجليه فتقول : قد أطال وقوفه لله عز وجل في الدنيا . الصيام يدافع عندما تأتيه ملائكة العذاب من رأسه فتقول : قد أطال ظمأه لله عز وجل في الدنيا . الجهاد والحج يدافعان عندما تأتيه ملائكة العذاب من جسمه فيقولان : قد أتعب نفسه وبدنه وحج وجاهد لله عز وجل . فيأتون من يديه فتقول الصدقة : كفوا عن صاحبي ، فكم من صدقة خرجت من هاتين اليدين ، حتى وقعت في يد الله عز وجل ابتغاء وجهه ، فلا سبيل لكم عليه . فيقال له : نم هنيئا ، طبت حيا وميتا . هذا العبد هو الذي أخلص الله في عمله ، وصدق الله في قوله وفعله ، وأحسن نيته له في سره وجهره .

عذاب القبر تسمعه البهائم ولا يسمعه الثقلين الإنس والجن ، ولو سمعها إنسان لصعق .

هناك أمور تنجي من عذاب القبر وفتنته وهي :
1. رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه وإن مات أجري عليه عمله الذي كان يعمله ، وأجري عليه رزقه ، وأمن من الفتان . المرابط هو الملازم في سبيل الله .
2. الشهيد ينجى من عذاب القبر . للشهيد عند الله ست خصال : يغفر له في أول دفعة دم ، يرى مقعده في الجنة ، يجار من عذاب القبر ، يأمن من الفزع الأكبر ، يوضع على رأسه تاج الوقار ، الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج اثنين وسبعين من الحور العين ، ويشفع له في سبعين من أهله وأقاربه وجبت لهم النار .
3. قراءة سورة تبارك لأن من قرأها كل ليلة جاءت تجادل عن صاحبها .
4. من مات مريضا ، مات شهيدا . ووقي من فتنة القبر ، ويأتيه رزقه من الجنة . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قتله بطنه لم يعذب في قبره . "
الشهداء سبعة : المبطون ، المطعون ، الغريق ، الحريق ، صاحب ذات الجنب ، الذي يموت تحت الهدم ، المرأة تموت بجمع . وقيل : هي التي تموت في الولادة ، هي التي تموت في النفاس، هي التي تموت بكرا لم يمسها الرجال ، وهي التي تموت قبل أن تحيض . الأرض لا تأكل أجساد الشهداء ولا الأنبياء ولا المؤذن .

عن سيدنا أنس بن مالك : " يا أنس ، إن استطعت أن تكون أبدا على وضوء فافعل ، فإن ملك الموت إذا قبض روح العبد وهو على وضوء كتب له شهادة .

يأتي بعد الموت نفخة الصور فيصعق ( يموت ) من كان في هذه الدنيا إلا من شاء الله . ثم ينفخ مرة ثانية فإذا هم قيام ينظرون ، أي أن الأرواح عادت الى أجسادها . يبعث كل إنسان على ما مات عليه . فإن مات محرما بعث ملبيا . وإن قتل نفسه بحديدة يأتي وهو يخدش نفسه بهذه الحديدة . فادعوا الله أن يختم أعمالنا بخير .

يجب الإهتمام بالوقت لأن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك . تقول السنة : " اعملوا في ما استطعتم من خير ، فلن أرجع اليكم الى يوم القيامة . " وكل يوم يأتي ملكان يقولان : " اللهم أعط كل منفق خلفا ، اللهم أعط كل ممسك تلفا . "

إذا قامت الساعة انحط على الإنسان الميت ملك الحسنات وملك السيئات وآنشئا له كتابا معقودا في عنقه . ثم حضرا معه واحد سائق والثاني شهيد . والمؤمن يقول له الملكان : لا تخف ولا تحزن وأبشر بالجنة التي كنت توعد .

يحشر الناس يوم القيامة ثلاثة أصناف ، صنفا مشاة ، صنفا ركبانا ، وصنفا على وجوههم . قيل، يا رسول الله : كيف يمشون على وجوههم ؟ قال : " إن الذي أمشاهم على أقدامهم قادر على أن يمشيهم على وجوههم " .

يحشر الناس يوم القيامة أجوع ما كانوا قط ، وأظمأ ما كانوا قط ، وأعرى ما كانوا قط ، وأنصب ما كانوا قط . فمن أطعم الله أطعمه ، ومن سقا الله سقاه ، ومن كسا الله كساه ، ومن عمل لله كفاه ، ومن نصر الله أراحه من ذلك اليوم . نطعم الله كأن نطعم إنسانا فقيرا ليس عنده قوت يومه وهكذا دواليك . فإن الصدقة تقع في يد الله قبل أن تقع في يد الفقير . فيضاعف الله هذه الصدقة للإنسان فتأتي يوم القيامة كجبل أحد .

من سره أن ينظر الى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة فليكثر من قراءة " إذا الشمس كورت " ، " إذا السماء انفطرت " ، إذا السماء انشقت " .

يوم الحشر يوم عظيم . تزداد حرارة الشمس عشر أضعاف فيعرق الناس فمنهم من يبلغ العرق منكبيه ، ومنهم الى شحمة اذنه ، منهم الى أذقانهم ، ومنهم من يلجمه العرق . كل على حسب مرتبته من الشقاوة والسعادة . إذا طلعت الشمس على هيئتها يوم القيامة لأحرقت الأرض ، وأذابت الصخر ، وجفت الأنهار . ليس الكل في يوم القيامة يتأذون من حرارة الشمس فهناك قوم آخرين يشربون ماءا باردا عذبا صافيا لأن الصبيان يطوفون على آباءهم بكؤوس من أنهار الجنة يسقونهم .

ما ينجي من أهوال يوم القيامة :
1. من نفس عن مؤمن كربة نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة .
2. من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة فلينفس عن معسر أو يضع عنه .
3. سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله : الإمام العادل ، شاب نشأ في طاعة الله ، رجل قلبه معلق بالمساجد ، رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، رجل دعته امرأة ذو منصب وجمال فقال : إني أخاف الله رب العالمين ، رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، رجل ذكر الله خاليا ففاضت عينيه .

قال سيدنا عمر بن الخطاب : " حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وتزينوا للعرض الأكبر قبل أن تعرضوا ، وإنما يخفف العذاب على من حاسب نفسه في الدنيا . "

إذا كان يوم القيامة رفع اللوح المحفوظ فلم يبق أحد من الخلائق إلا وهو ينظر الى عمله ثم يؤتى بالصحف التي فيها أعمال العباد فتنشر حول العرش . ثم يدعو المؤمن فيعطى كتابه بيمينه ، فينظر فيه حسناته باديات للناس ، وهو يقرأ سيئاته .

سؤال المرء يوم القيامة يكون : عن عمره فيما أفناه ، عن شبابه فيما أبلاه ، عن علمه ماذا عمل به ، عن ماله أين اكتسبه وفيما أنفقه .

يدني الله المؤمن يوم القيامة فيقال : اعرضوا عليه صغار ذنوبه وتخبأ كبائره ، فيقال له : عملت كذا وكذا وكذا ، والعبد يقر وليس ينكر وهو مشفق من الكبائر أن تجيء . فإذا أراد الله بالعبد خيرا قال : أعطوه مكان كل سيئة حسنة فيقول حين طمع : " يا رب إن لي ذنوبا ما رأيتها ههنا . فأولئك الذين يبدل الله حسناتهم سيئات .

ما ستر الله على عبد في الدنيا إلا ستر الله عليه في الآخرة . والإنسان إذا ستر مسلما ، ستره الله في الدنيا والآخرة .

يكلمنا الله يوم القيامة ليس بيننا وبينه ترجمان . فينظر العبد أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم ، ينظر العبد أيسر منه فلا يرى إلا ما قدم ، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه . فاتقوا النار ولو بشق تمرة . وليحذر الإنسان أن يكون مفلسا يوم القيامة .

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أتدرون من المفلس ؟ قالوا : " المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع . " قال : " إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وزكاة وصيام ، ويأتي وقد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيعطى هذا من حسناته ، وهذا من حسناته. فإن فنيت حسناته قبل إنقضاء ما عليه، أخذ هذا من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار . "

وصاحب الدين مأسور بدينه يوم القيامة . فعلى الورثة الذين يعلمون بدين أهلهم أن يقضوا عنهم هذه الديون .

إن الله يرضي الخصوم يوم القيامة . إذا كان راضيا عن الظالم ، يُري المظلوم قصور من ذهب وفضة ويقول الله للمظلوم : هذه لك إذا عفوت عن أخيك . فيعفو عنه فيدخل الظالم والمظلوم معا الى الجنة .

أول ما يحاسب عليه الصلاة وأول ما يقضى بين الناس الدماء .

بالنسبة للصلاة يقول الله عز وجل : أنظروا الى صلاة عبدي أتمها أم أنقصها ، فإن كانت تامة كتبت له يوم القيامة تامة ، وإن انتقص منها شيء قال : انظروا هل لعبدي من تطوع ؟ فإن كان له تطوع . قال : أتموا لعبدي فريضة من تطوعه ثم تؤخذ الأعمال على ذلك .

كيف تكون الصلاة الصحيحة؟ في الركوع يجب أن نعظم الله فيها ، وفي السجود نجتهد في الدعاء ، عسى أن يستجاب لنا . وبعد أن ننتهي نذكر الله كثيرا فذلك من النفل الذي يجزىء عن النقص في الصلاة المفروضة 00 (باقى جزئين) منقول

_________________
[



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfrsan.6forum.info
محبة القرءان
مشرفة متميزة
مشرفة متميزة
avatar

انثى
المشاركات : 600
العمر : 40
مزاج :
علم بلدي :
وسام التميز :
مهنتي :
هوايتي :
السٌّمعَة : 14
نقاط : 74
تاريخ التسجيل : 14/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة   الأحد نوفمبر 23, 2008 10:05 pm

جزاك الله خيرا على نقلك لهذا الموضوع....

أسأل الله لك أن تكونى من السابقات للخير دائما....

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصراويه
المشرفة العامة للفرسان
المشرفة العامة للفرسان
avatar

انثى
المشاركات : 3531
العمر : 32
مزاج :
علم بلدي :
احترم قوانين المنتدي :
وسام التميز :
رقم العضوية : 1
مهنتي :
هوايتي :
اذكار :
السٌّمعَة : 24
نقاط : 1554
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة   الخميس نوفمبر 27, 2008 4:36 pm

وجزاكي الله نفس الجزاء بارك الله فيكي

_________________
[



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfrsan.6forum.info
 
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفرسان :: واحة القرآن الكريم :: المواضيع الاسلامية القيمة-
انتقل الى: